الخميس , 20 يوليو 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » الصحة النفسية » القلق » اضطراب قلق الانفصال بمرحلة الطفولة

اضطراب قلق الانفصال بمرحلة الطفولة

اضطراب قلق الانفصال بمرحلة الطفولة

اضطراب قلق الانفصال بمرحلة الطفولة

اضطراب قلق الانفصال (SAD) هي حالة نفسية تعبر عن معاناه من القلق المفرط بسبب الفصل من المنزل أو من الأشخاص المقربين او الذين لديهم علاقة عاطفية قوية مثل الآباء أو والأخوة.

ويعتبر اضطراب قلق الانفصال هو مبالغة مفرطة من الخوف والضيق في مواجهة حالات الانفصال عن العائلة أو  اي شخص قريب . وقد تحدث آثار سلبية على حياة الطفل يسبب هذا الاضطراب

وهنا يجب الاشارة لعدم خلط بين اضطراب قلق الانفصال و قلق الانفصال  لان قلق الانفصال هو جزء طبيعي من نمو الطفولة. يحدث في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 شهرا من العمر. وعادة ما يختفي حول سن 2.

بعض الأطفال لديهم أعراض قلق الانفصال خلال المدارس الابتدائية وسنوات المراهقة. وتسمى هذه الحالة اضطراب قلق الانفصال أو الحزن. ثلاثة إلى أربعة في المئة من الأطفال يعانون من SAD .

اضطراب قلق الانفصال يميل إلى أن يكون مؤشرا على المزاج العام وقضايا الصحة العقلية. تم تشخيص حوالي ثلث الأطفال الذين يعانون من اضطراب قلق الانفصال مع المرض العقلي كشخص بالغ. ما يقرب من نصف الإحالات في مجال الصحة العقلية للأطفال هي للاشتباه في اضطراب قلق الانفصال.

أعراض اضطراب قلق الانفصال

تحدث أعراض  اضطراب قلق الانفصال (SAD) عندما يتم فصل الطفل عن والديه أو مقدمي الرعاية. الخوف من الانفصال يمكن أيضا أن يسبب السلوكيات المتعلقة بالقلق. بعض السلوكيات الأكثر شيوعا تشمل:

  • التشبث بالوالدين
  • البكاء الشديد والحاد
  • رفض القيام بالأشياء التي تتطلب الانفصال
  • المرض البدني، مثل الصداع أو التقيؤ
  • المزاج العاطفي العنيف، ونوبات الغضب
  • رفض الذهاب إلى المدرسة
  • ضعف الأداء المدرسي
  • عدم التفاعل بطريقة صحية مع الأطفال الآخرين
  • رفض أن ينام وحده
  • الكوابيس

عوامل الخطر لاضطراب قلق الانفصال

ومن المرجح أن يحدث هذا المرض لدى الأطفال الذين يعانون من:

  • تاريخ عائلي مع الاكتئاب والقلق
  • الخجل
  • تدني الوضع الاجتماعي والاقتصادي
  • تصرف الآباء المفرطة
  • عدم وجود تفاعل الوالدين المناسب
  • مشاكل في التعامل مع الاطفال بالسن الخاصة بهم

كما يمكن أن يحدث اضطراب قلق الانفصال بعد احداث حياة مجهدة مثل:

  • الانتقال إلى منزل جديد
  • التبديل بين المدارس
  • الطلاق
  • وفاة أحد أفراد الأسرة المقربين

تشخيص اضطراب قلق الانفصال

الأطفال التي تعاني من ثلاثة أو أكثر من الأعراض المذكورة أعلاه يمكن أن تشخص باضطراب قلق الانفصال. قد يأمر طبيبك اختبارات إضافية لتأكيد التشخيص.

طبيبك يمكن أيضا مشاهدة يمكنك التفاعل مع طفلك. وهذا يبين ما إذا كان يؤثر نمط الأبوة والأمومة الخاص بك كيف يتعامل طفلك مع القلق.

كيف يتم علاج اضطراب قلق الانفصال؟

قد يشاهد طبيبك أيضا أنك تتفاعلك مع طفلك. وهذا يدل على ما إذا كان نمط الأبوة والأمومة يؤثر على كيفية تعامل طفلك مع القلق.

العلاج

العلاج الأكثر فعالية هو العلاج السلوكي المعرفي (CBT). مع العلاج المعرفي السلوكي، يتم تعليم الأطفال تقنيات التصدي للقلق. التقنيات الشائعة هي التنفس العميق والاسترخاء.

والد الطفل علية التفاعل لايجاد طريقة أخرى لعلاج اضطراب قلق الانفصال. يمكن تقسيم  العلاج إلى ثلاث مراحل معالجة رئيسية:

  • التفاعل الموجه للأطفال (CDI)، والذي يركز على تحسين نوعية العلاقة بين الوالد والطفل. أنها تنطوي على الدفء، والاهتمام، والثناء. هذه تساعد على تعزيز شعور الطفل بالسلامة.
  • التفاعل الموجه إلى الشجاعة (BDI)، الذي يثقف الآباء حول سبب شعور أطفالهم بالقلق. وسيضع الطبيب المعالج لطفلك سلم الشجاعة. السلم يبين الحالات التي تسبب الشعور بالقلق. ينص على منح مكافآت لردود الفعل الإيجابية.
  • التفاعل بين الآباء والأمهات (PDI)، الذي يعلم الآباء على التواصل بشكل واضح مع طفلهم. وهذا يساعد على إدارة السلوك السيئ.

البيئة المدرسية مفتاح آخر لنجاح العلاج. طفلك يحتاج إلى مكان أمن للذهاب عندما يشعر بالقلق. يجب أن يكون هناك أيضا طريقة لطفلك للتواصل معك إذا كان ضروريا أثناء ساعات المدارس أو أوقات أخرى أو بعيداً عن المنزل. وأخيراً، ينبغي تشجيع مدرس طفلك التفاعل مع زملاء آخرين. إذا كان لديك قلق حول الفصول الدراسية لطفلك، التحدث مع المعلم أو مستشار توجيه.

الدواء

هناك أدوية محددة لاضطراب قلق الانفصال (SAD). مضادات الاكتئاب تستخدم أحياناً للأطفال الأكبر سنا ومع ذلك يجب رصد الأطفال عن كثب للآثار الجانبية.

آثار اضطراب قلق الانفصال على الحياة الأسرية

التطور العاطفي والاجتماعي على حد سواء بشكل خطير من قبل اضطراب قلق الانفصال. الامر يمكن أن يسبب للطفل تجنب تجارب حاسمة إلى التطور الطبيعي.

اضطراب قلق الانفصال يمكن أن يؤثر أيضا على الحياة الأسرية. بعض المشاكل الأسرية المرتبطة ب:

  • أنشطة الأسرة محدودة بسبب السلوك السلبي
  • الآباء والأمهات الأوقات لأنفسهم يؤدي لاحباط الطفل
  • الغيرة بين الأخوة والأخوات التي تصبح اهتمام إضافي للطفل مع اضطراب قلق الانفصال

شاهد أيضاً

العلاجات البديلة لاضطرابات القلق

العلاجات البديلة لاضطرابات القلق إذا كنت تعاني من القلق أو اضطراب قلق، قد تحتاج إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *