الثلاثاء , 12 ديسمبر 2017


أخبار عاجلة
الرئيسية » الصحة النفسية » اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) هو اضطراب القلق المنهكة التي تحدث بعد التعرض أو مشاهدة حدث أليم. قد تنطوي على حالة تهديد حقيقي أو متصور من الإصابة أو الوفاة. ويمكن أن يشمل  الكوارث الطبيعية ،او اعتداء والإيذاء الجسدي أو الجنسي، أو غيرها من الصدمات.

الناس مع اضطراب ما بعد الصدمة لديهم شعور متزايد من الخطر. وتتعرض استجابتهم الطبيعية للقتال أو الطيران للتلف، مما يجعلهم يشعرون بالضغط أو الخوف، حتى في الحالات الآمنة.

وبمجرد أن تسمى "صدمة القذيفة" أو "تعب المعركة"، فقد حظي اضطراب ما بعد الصدمة باهتمام الجمهور مؤخرا بسبب العدد الكبير من قدامى المحاربين الذين يعانون من الفوضى. ولكن اضطراب ما بعد الصدمة يمكن أن يحدث لأي شخص في أي سن. ويحدث ذلك استجابة للتغيرات الكيميائية في الدماغ بعد التعرض للأحداث التهديدية. ليس اضطراب ما بعد الصدمة نتيجة لعيب أو ضعف في الشخصية.

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة يمكن أن تعطل الأنشطة العادية وقدرتك على العمل. الأعراض يمكن أن تسببها الكلمات، والأصوات، أو الحالات التي تذكرك بالصدمة. ووفقا للمعهد الوطني للصحة العقلية، تندرج الأعراض في الفئات التالية:

إعادة الحدث

  • ذكريات الماضي، الذي يشعر كما لو أن الحدث يحدث مرارا وتكرارا
  • ذكريات تدخلك لهذا الحدث
  • الكوابيس المتكررة حول الحدث
  • الانزعاج النفسي والجسدي عند ذكر لهذا الحدث

تجنب

  • الفتور العاطفي
  • عدم الاهتمام بالأنشطة اليومية
  • فقدان الذاكرة من الحدث الفعلي
  • عدم القدرة على التعبير عن المشاعر
  • تجنب الناس أو الحالات التي تذكرك لهذا الحدث

الإثارة والتفاعلية

  • صعوبة في التركيز
  • مدهش بسهولة وبعدها مبالغة في الاستجابة للأحداث المذهلة
  • الشعور المستمر بأنه على أهبة الاستعداد
  • الانفعال
  • نوبات الغضب
  • صعوبة في الوقوع أو البقاء في النوم

الإدراك والمزاج

  • الأفكار السلبية عن نفسك
  • مشاعر مشوهة بالذنب، القلق، أو اللوم
  • مشكلة تذكر الحدث
  • انخفاض الفائدة في أنشطة أخرى ممتعة

وبالإضافة إلى ذلك، قد يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة من الاكتئاب ونوبات الذعر. نوبات الذعر يمكن أن تسبب:

  • الإثارة او التحريض
  • الاستثارة
  • الدوخة
  • الدوار
  • الإغماء
  • تسارع دقات القلب
  • الصداع

تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص اضطراب ما بعد الصدمة. يمكن أن يكون من الصعب تشخيص الحالة لأن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب قد يترددون في مناقشة الصدمة أو أعراضهم. أخصائي الصحة العقلية هو أفضل مؤهل لتشخيص اضطراب ما بعد الصدمة. وتشمل هذه الاختصاصيين الأطباء النفسيين، وعلماء النفس.

تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة يتطلب تجربة كل ما يلي لمدة شهر واحد أو أكثر:

  • واحد على الأقل إعادة تجربة العرض
  • على الأقل أعراض تجنب واحدة
  • على الأقل اثنين من الإثارة وأعراض التفاعل
  • على الأقل اثنين من الإدراك وأعراض المزاج

يجب أن تكون الأعراض خطيرة بما يكفي للتدخل في الأنشطة اليومية. وتشمل هذه الأنشطة الذهاب إلى العمل أو المدرسة، أو حول الأصدقاء وأفراد الأسرة.

 علاج اضطراب ما بعد الصدمة

إذا تم تشخيصك بالاضطراب ما بعد الصدمة، فمن المحتمل أن يصف طبيبك مجموعة من العلاجات، بما في ذلك:

  • العلاج السلوكي المعرفي، أو "العلاج بالحديث"، لتشجيعكم على تذكر الحدث الصادم والتعبير عن مشاعرك حيال ذلك. هذا يمكن أن يساعد على تخفيف الحساسية للصدمة وتقليل الأعراض.
  • مجموعات الدعم، حيث يمكنك مناقشة مشاعرك مع الآخرين الذين لديهم اضطراب ما بعد الصدمة. هذا سوف يساعدك على إدراك أن الأعراض ليست غير عادية وأنك لست وحدك.
  • الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للقلق، والمساعدات النوم، لتقليل وتيرة الأفكار المخيفة، وتساعدك على الحصول على بعض الراحة. وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اثنين من مضادات الاكتئاب لعلاج محددة من اضطراب ما بعد الصدمة: سيرترالين (زولوفت) و باروكسيتين (باكسيل).

كثير من الناس الذين يعانون من اضطرابات ما بعد الصدمة تتحول إلى المخدرات والكحول غير المشروعة للتعامل مع أعراضهم. في حين أن هذه الأساليب قد تخفف مؤقتا من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، فإنها لا تعامل السبب الكامن وراء الإجهاد. بل يمكن أن تجعل بعض الأعراض أسوأ.

التعامل مع أعراض اضطراب ما بعد الصدمة

العلاج النفسي هو أداة هامة لمساعدتك على التعامل مع أعراض اضطراب ما بعد الصدمة. يمكن أن تساعدك على تحديد الأعراض ، وإدارة الأعراض الخاصة بك، ومواجهة المخاوف الخاصة بك. الدعم من الأصدقاء والعائلة هو مفيد جدا.

التعلم عن اضطراب ما بعد الصدمة تساعدك على فهم مشاعرك وكيفية التعامل معها بشكل فعال. إن العيش بأسلوب حياة صحي ورعاية نفسك سيساعد أيضا في اضطراب ما بعد الصدمة. تأكد من تناول نظام غذائي متوازن، والحصول على ما يكفي من الراحة وممارسة الرياضة، وتجنب أي شيء يمكن أن يجعل التوتر أو القلق أسوأ.

شاهد أيضاً

أدوية لعلاج اضطرابات القلق

أدوية لعلاج اضطرابات القلق إذا كنت قد تم تشخيص حالتك مع اضطرابات القلق، سوف تحتاج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.