الإثنين , 25 سبتمبر 2017


أخبار عاجلة
الرئيسية » السكري والعظام » النتوء العظمي - الأسباب والأعراض والعلاج

النتوء العظمي - الأسباب والأعراض والعلاج

النتوء العظمي - الأسباب والأعراض والعلاج

ما هو النتوء العظمي

النتوء العظمي (bone spurs) هي بروزات عظمية مدببه تظهر على الحواف الخارجيه للعظم، ويسمى ايضا (الزائدة العظمية) وفي الغالب يتم تشكلها عندما تتصل العظام مع بعضها البعض داخل المفاصل. كما أنها قد تتشكل على عظام العمود الفقري.

السبب الرئيسي في حدوث النتوء العظمي هو التآكل المصاحب لالتهاب المفاصل. واغلب النتوءات العظمية ليس لها أعراض وقد لا يتم اكتشافها لعدة سنوات، وقد لا تحتاج علاجا، حيث يعتمد القرار بشأن العلاج على المكان الموجودة به النتوءات وما هو تاثيرها على صحتك.

قد يكون مكان نشوء هذه النتوءات عند التقاء الأربطة والأوتار بالعظام، أو على عظام العمود الفقري. وقد ينشأ النتوء أيضا عند حافة السطح المفصلي.

الأعراض

اغلب المصابين بـمرض النتوء العظمي قد لا يشعرون بأي أعراض. وقد لا يمكن اكتشاف النتوءات إلا عن بالصدفة أثناء إجراء صورة بالأشعة السينية عند الفحص في حالة مرضية أخرى.  ومع ذلك يمكن لبعض الحالات أن تتسبب هذه النتوءات العظمية ألم في منطقة تكون النتوءات, او المنطقة المحيطة بها  إن كانت تسبب تهيجا للجلد أو الضغط على الاعصاب المجاورة. كذلك قد تسبب عدم المقدرة على الحركة في المفصل . وتورم بالقدم أحيانا. وصعوبة بالمشي, وممكن ان يكون ارتداء الأحذية مؤلمة.

وتعتمد الأعراض على مكان وجود النتوءات العظمية. وتشمل :

النتوء العظمي في الركبة

النتوء العظمي في الركبة هو مؤلم أثناء مد وثني الساق. وقد تؤدي الزوائد العظمية عائقا للعظام فتعمل على إعاقة حركة مفصل الركبة.

النتوء العظمي في العمود الفقري

النتوءات العظمية على الفقرات يمكن أن تقلص المساحة التي يوجد بها الحبل الشوكي. كذلك يمكن للنتوءات العظمية الضغط على الحبل الشوكي أو جذور أعصاب هذا الحبل, وأحيانًا تتسبب في اضعاف أو احداث تنميل في الذراعين أو الساقين.

النتوء العظمي في الورك

قد يتسبب النتوء العظمي في الم عند حركة الورك ، بالرغم من نزول الألم أحيانا إلى الركبة. وحسب الوضع، يمكن أن تقلل النتوءات العظمية أيضا من مدى الحركة في مفصل الورك.

النتوء العظمي في الكتف

يمكن أن تحتك النتوءات العظمية بمجموعة من العضلات والأوتار التي تساعد في السيطرة على حركات الكتف. مما يسبب تورما (التهاب الوتر) وتمزقا في عضلة الكفة المدورة.

النتوء العظمي في الأصابع

قد تشكل النتوءات العظمية على شكل عقد قاسية تحت الجلد ,وقد تجعل المفاصل في يدك تبدو كثيرة العقد .ويتسبب في تشوه شكل الأصابع وشعور بالألم على فترات معينه.

النتوء العظمي في العنق

وجود النتوء العظمي في منطقة العنق يمكن أن يبرز إلى الداخل فيقوم بالضغط على المريء أو القصبة الهوائية وقد يتسبب صعوبة البلع، أو ألم أثناء التنفس، وقد يضغط أيضا النتوء العظمي على الأوردة الموجودة بالعنق مما يقلل من تدفق الدم الذي يصل إلى الدماغ.

الأسباب

ان التهاب المفاصل الناتج عن التآكل والمعرف باسم (الفصال العظمي) يعد السبب الأكثر شيوعا للنتوءات العظمية. حيث يتسبب التهاب المفاصل في تدمير وتآكل الغضاريف الموجودة في المفاصل، ويقوم الجسم إصلاح هذا الخلل من خلال تكوين نتواءات عظمية و زوائد عظمية جديدة بالقرب من حواف المنطقة المتضررة.

وقد تكون النتوءات العظمية هي علامات لأمراض أخرى مثل:

فرط تغلظ العظام المنتشر

هو من الأمراض التي تتسبب في تكوين نتوءات عظمية على الأربطة المحيطة بالعمود الفقري.

التهاب اللفافة الليفية الأخمصية

وهو نتيجة وجود التهاب واحتكاك مزمن في النسيج اللفافة يسمى النتوء العظمي في بعض الحالات بالنتوء الكعبي حيث تتصل الطبقة الدهنية الجلدية تحت جلد باطن القدم بعظم الكعب (الكاحل).

تيبس مفاصل العمود الفقري

يتسبب التهاب المفاصل والنتوءات العظمية في هذه الحالة في تآكل وتيبس في عظام العنق اي الفقرات العنقية, وعظام الفقرات القطنية الموجودة أسفل الظهر.

تقلص العمود الفقري

النتوءات العظمية  قد تتسبب في تضييق العظام التي تشكل العمود الفقري مما يؤدي إلى الضغط على الحبل الشوكي.

كبار السن

بعض حالات ترتبط  النتوءات العظمية بالتقدم في السن بحيث يحدث النتوء العظمي تلقائيا دون وجود أي أمراض تساعد على تكوينه، وهذا يظهر في كبار السن الذين لا يعانون من التهاب في المفاصل أو أي أمراض أخرى، حيث يقوم الجسم بتكوين زوائد عظمية للمساعدة على ثبات المفاصل

المضاعفات

يمكن أن ينمو النتوء العظمي على شكل عظام كبيره تسمى (الأجسام السائبة)، حيث يمكن ان تطفو هذه النتوءات العظمية في المفصل أو تنطمر في الغشاء المبطن للمفصل.

ويمكن أن تنجرف الأجسام السائبة إلى المناطق الفاصلة بين العظام التي تشكل المفاصل، مما يعيق حركة المفصل. ويمكن أن تزول هذه الحالة و تعود من جديد حسب حركة الأجسام السائبة داخل وخارج الفراغ المفصلي.

التشخيص

خلال الفحص البدني، قد يقوم الطبيب بالضغط على المفصل ليحدد مكان الألم . ، ويمكن  للطبيب الشعور بالنتوء العظمي، بالرغم من أن النتوء العظمي عادةما يكون على شكل بقع يصعب الشعور بها بسهولة.

إجراء أشعة سينية أو اي اختبارات تصوير لرؤية المفاصل والعظام عن قرب معم للطبيب للتأكد من التشخيص.

العلاج

بالعادة لنتوء العظمي الذي لا يصاحبة الم او اعاقة للحركة لا يعالج وبالاحرى لا يوجد علاج محدد له, ولكن إذا كان هناك الام من النتوء العظمي ، قد يوصى الطبيب بتناول مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (Ibuprofen) مثل أدفيل، وموترين,  أو نابروكسين (Naproxen) مثل أليف. وقد  يكون الاستئصال الجراحي العلاج للنتوءات العظمية التي تؤثر على الحركة أو تضغط على الأعصاب.

العلاج الجراحي

يتم اللجوء للعلاج الجراحي في حالة تأثير النتوءات العظمية على الحركة، ويعتمد اختيارات  ونوعية هذه الجراحة على مكان وجود النتوء العظمي و الحالة الصحية العامة للمريض.

يتم استئصال النتوء العظمي كجزء من العملية الجراحية الشاملة
لالتهاب المفاصل. وقد تتم جراحة إزالة النتوء العظمي من خلال عملية جراحية مفتوحة عن طريق شق جراحي في الجلد للوصول إلى المفصل، أو من خلال جراحة تنظيرية باستخدام منظار المفصل عن طريق عدة شقوق صغيرة في الجلد .

زيارة الطبيب

إذا كنت تعاني من تورم أو ألم في احد المفاصل أو إذا كنت تعاني من صعوبة في تحريك المفصل، فيجب عليك مراجعة الطبيب. فالعلاج المبكر يمكن أن يساعد في منع أو إبطاء المزيد من الضرر بالمفصل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.