الجمعة , 18 أغسطس 2017


أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار الصحية » دواء السرطان FY26 يعرض قوته فى الاختبارات

دواء السرطان FY26 يعرض قوته فى الاختبارات

دواء السرطان FY26 يعرض قوته فى الاختبارات

دواء السرطان FY26 يعرض قوته فى الاختبارات
أظهرت الأبحاث الأولية ان الدواء الجديدة للسرطان FY26 يمكنة اغلاق الايض فى الخلايا السرطانية. ويأمل الباحثون أنه في المستقبل، سيكون للادوية مخاطر أقل ويمكن إنتاجها بتكلفة أقل من العلاجات الحالية لسرطان المبيض والأمعاء.
وقال باحثون فى جامعة وارويك اظهرت الاختبارات ان دواء جديد للسرطان FY26 49 اضعاف عن فاعلية العلاج الكيميائى, Cisplatin الوريدى دواء يستخدم لعلاج انواع مختلفة من السرطانات.

يمكن أن يسبب الدواء الجديد أيضا ضررا أقل للخلايا السليمة من العلاجات الحالية

وقد تم تطوير FY26 باستخدام الأوسميوم، وهو معدن نادر . ويمكن أن يكون أكثر فعالية في الخلايا السرطانية التي تقاوم الأدوية القائمة على البلاتين.

ويعتقد الباحثون أنه يمكن أيضا أن تنتج بتكلفة أقل.

أجرى معهد ويلكوم ترست سانجر اختبارا على 809 خطوط خلايا سرطانية. واختبر المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة 60 خطا للخلايا وخلص إلى نتائج مماثلة. وتنشر تفاصيل البحث في مجلة يناس.

كيف FY26 يعمل

جميع الخلايا تحتاج الطاقة من أجل البقاء. عندما تكون الخلايا صحية، فإنها تستخدم الميتوكوندريا (Mitochondria) لتوليد تلك الطاقة. تعمل الميتوكوندريا كمحطات طاقة مصغرة للخلايا السليمة.

الخلايا السرطانية لديها الميتوكوندريا المعيبة. أنها تتحول إلى النشاط الأيضي في السيتوبلازم (cytoplasm) لإمدادات الطاقة. انها مسألة البقاء على قيد الحياة.

مفتاح نجاح FY26 هو أنه يجبر الخلايا السرطانية على العودة إلى استخدام الميتوكوندريا. غير قادر على الحصول على الطاقة، وتموت الخلايا السرطانية.

وكان البروفسور بيتر سادلر من قسم الكيمياء في جامعة وارويك هو الباحث الرئيسي. وأوضح أن الأدوية القائمة على البلاتين لا يمكن التمييز بين الخلايا السرطانية وغير السرطانية.

"هذا يمكن أن يؤدي إلى مجموعة واسعة من الآثار الجانبية، من الفشل الكلوي إلى السمية العصبية، السمية الأذنية، والغثيان، والتقيؤ"، وقال.

الأدوية الحالية يمكن أن تفقد أيضا فعالية بعد الدورة الأولى.

وقال سادلر: "لدينا مجمع أوزميوم جديد، مع آلية عمل مختلفة، لا يزال نشطا ضد الخلايا السرطانية التي أصبحت مقاومة للأدوية مثل سيسبلاتين".

هذا النوع من البحوث يمكن أن يؤدي إلى تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة لبعض أشكال السرطان.

وفقا للباحث المشارك إيسولدا روميرو كانيلون، دكتوراه، واحد من شخصين سوف تتطور نوعا من السرطان خلال حياتهم.

واضافت "من الواضح ان الجيل الجديد من المخدرات ضروري لانقاذ المزيد من الارواح". "وتشير أبحاثنا إلى وسيلة فعالة للغاية لهزيمة الخلايا السرطانية".

لا حلول سريعة، ولكن FY26 قد تقدم البحوث

في حين أن المرضى هم على يقين من القلق لعلاج أكثر فعالية، يمكن أن تكون عملية طويلة. وقال سادلر (Sadler)  أنه تم اكتشاف FY26 قبل حوالي خمس سنوات.

واضاف "اننا نريد التقدم  بسرعة اكبر ولكن FY26 عقاقير غير تقليدية مع آلية غير عادية للعمل".

وأضاف سادلر أن FY26 توافق آراء متعدد الأهداف، بينما كان هناك اعتقاد واسع الانتشار في السنوات الأخيرة بأن الأدوية الجديدة تحتاج إلى أهداف . ومع ذلك، فقد أصبح من الواضح أن الخلايا السرطانية يمكن أن تصبح بسهولة مقاومة للأدوية المستهدفة واحدة، وأن الأدوية متعددة الاستهداف قد تكون أكثر فعالية.

ويعتقد ساندلر أن التقدم مع FY26 والمركبات ذات الصلة سوف يكون اسرع . على الرغم من تفاؤله، قال الكثير من العقبات في تطوير الادوية لا تزال قائم. يريد أن يكون مستعدا للتجارب السريرية في غضون ثلاث سنوات.

وقال إنه قد لا يبدو متفائلا مثل الناس قد ترغب، ولكن نحن نتعلم الكثير ونحن نتقدم . ليس أقلها، أن FY26 قد تكون فعالة بشكل خاص ضد الخلايا السرطانية التي لديها طفرات في الحمض النووي الميتوكوندريا.

وقال سادلر "نأمل فى ان يساعد الفحص الجراحى للمرضى فى المستقبل على اتخاذ القرارات بشأن افضل دواء يستلمه المريض".

 

شاهد أيضاً

أطعمة ومشروبات قد تضر بصحتك

أطعمة ومشروبات قد تضر بصحتك كشفت باحثون أن اجتماع بعض اصناف الطعام معا قد يكون …