الثلاثاء , 23 مايو 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » السرطان » سرطان الثدي » سرطان الثدي أسباب ومخاطر

سرطان الثدي أسباب ومخاطر

سرطان الثدي أسباب ومخاطر

سرطان الثدي أسباب ومخاطر
الباحثين في مجال الطب لا يعرف تماما ما الذي يسبب سرطان الثدي. مثل الأنواع الأخرى من السرطان، حالة تنمو فيها خلايا معينة بطريقة غير طبيعية وغير منضبطه. يمكن لهذه الخلايا السرطانية ان تغزو في نسيج الثدي المجاورة السليمة ، وفي نهاية المطاف تجد طريقها للخروج الى أجزاء أخرى من الجسم.

عزل العلماء بعض الجينات ، ويبدو أنها تسهم في تطور سرطان الثدي. هذه هي سرطان الثدي جينات 1 (BRCA1) وسرطان الثدي جينات 2 (BRCA2). تم العثور على هذه الجينات في ما يصل الى 10 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من سرطان الثدي. ولكن، حتى في وجود هذه الجينات الطافرة، الخبراء لا يعرفون ما الذي يسبب الأحداث البيوكيميائية لنمو سرطان الثدي .

قد تكون هناك جوانب معينة من التاريخ الطبي الخاص بك أو نمط الحياة التي تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي. وفيما يلي بعض من تلك عوامل الخطره التي قد تؤدي إلى سرطان الثدي. إذا كان لديك مخاوف بشأن أي منها، يجب التحدث مع طبيبك.

عوامل الخطر التي لا يمكن تجنبها

الجنس

يتم تشخيص النساء المصابات بسرطان الثدي 100 مرة أكثر من الرجال. ويعتقد أن يكون هذا عائدا إلى الهرمونات الجنسية الأنثوية. على وجه التحديد، الاستروجين والبروجسترون هي الهرمونات على الأرجح المتعلقة بسرطان الثدي. في بعض سرطانات الثدي، هذه الهرمونات بمثابة المسبب لنمو وانقسام الخلايا . قد يزيد من مخاطر الاصابة بالسرطان حين تتعرض خلايا الثدي الى النمو المحتملة خلال دورة طمث الإناث.

العمر

وفقا لجمعية السرطان الأمريكية، تم العثور على أكثر من ثلثي من سرطانات الثدي في النساء في سن 55 وما فوق. غالبا ما يصيب الذين تتراوح أعمارهم بين سن 60 و 70.

تاريخ العائلة

النساء لديهن خطر الاصابة بسرطان الثدي إذا كان لديهم دم قريب من الدرجة الأولى (مثل الأم، الأخت، أو ابنة) الذين تم تشخيص المرض. أقارب اثنين من الدرجة الأولى تزيد من خطر إصابة المرأة خمس مرات.

علم الوراثة

وفقا لسلون كيترينج للسرطان مركز ميموريال، والطفرات الوراثية للجينات BRCA1 و BRCA2 هي، إلى حد بعيد الأسباب أكثر شيوعا من سرطان الثدي الوراثي. وهم يمثلون ما يقرب من 10 في المئة من كامل حالات وراثية. الجينات BRCA قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي ليصل الى 85 في المئة بحلول سن 70 في بعض العائلات.

في الولايات المتحدة، تم العثور على المرأة الشرقية اشكنازي الأوروبي الخلفيات اليهودية لحدوث ارتفاع غير متناسب من الطفرات BRCA. في حين تظهر الطفرات BRCA1 أن تؤثر بشكل رئيسي من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء، والطفرات الجينية BCR2 تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي في كل من المرأة والرجل. وتشمل الجينات الأخرى التي تورطت في سرطانات الثدي وراثية، وإن كانت نادرة، ATM، البروتين p53، CHEK2، PTEN، وCDH1.

من الأرجح أن يكون تشخيص سرطان الثدي النساء من خلفية الأوروبية. ومع ذلك، هي أكثر عرضة للوفاة من أمراض النساء الأميركيات من أصول افريقية. سرطان الثدي هو أيضا السبب رقم 1 لوفيات السرطان في النساء الإسبانيات.

العوامل الشخصية

قد أظهرت بعض الخصائص الفيزيائية لزيادة خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي. وتشمل هذه:

  • الفترات التي تبدأ قبل سن 12 (الحيض المبكر)
  •  انقطاع الطمث بعد 55 (وتسمى أيضا “انقطاع الطمث المتأخر”)
  • كثافة الثدي

عوامل الخطر

يمكن لعوامل نمط حياة معين يسهم أيضا في مخاطر تعرض الشخص لسرطان الثدي. وفقا لجمعية السرطان الأمريكية، وتشمل هذه:

  • السمنة أو زيادة الوزن
  • ارتفاع استهلاك الكحول
  • عدم وجود أطفال
  • بعد الطفل الأول بعد سن 35
  • أخذ حبوب منع الحمل
  • استخدام العلاج بالهرمونات البديلة

عوامل الخطر للرجال

على الرغم من أن النساء أكثر عرضة للتشخيص اصابتهن بسرطان الثدي والرجال هم أيضا عرضة للخطر. بعض عوامل الخطر للرجال وتشمل:

مستويات عالية من هرمون الاستروجين (بسبب تليف الكبد، على سبيل المثال) أو الأدوية المتعلقة هرمون الاستروجين (مثل بعض من تلك المستخدمة لعلاج سرطان البروستاتا)

  • التعرض للإشعاع
  • عمر أكثر من 60
  • ارتفاع استهلاك الكحول
  • البدانة
  • متلازمة كلاينفلتر (شذوذ الكروموسومات الجينية)
  • الطفرات الجينية الموروثة (أي BCR2 كما ذكر أعلاه)
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي

نظرة مستقبلية

التحدث مع طبيبك إذا كنت تشعر بالقلق إزاء أي من هذه العوامل. قد تكون قادرة على تقديم بعض التعديلات لنمط الحياة لخفض المخاطر الخاصة بك. مناقشة تأريخك الطبي والأسرة مع الطبيب للتأكد من لديهم كل المعلومات اللازمة لتقييم المخاطر الخاصة بك.

شاهد أيضاً

الوقاية من سرطان الثدي

الوقاية من سرطان الثدي وفقا للمعهد الوطني للسرطان (NCI)، تم تشخيص أكثر من 232،000 النساء …